شنَّ الإعلامي والكاتب الصحفي العراقي، داود البصري، هجوما عنيفا على أبناء زايد، ناعتا إياهم بـ””، وذلك على إثر إصدار العليا الإماراتية حكما بسجن  الاكاديمي والخبير الاقتصادي لمدة 10 سنوات، مشددا على أن هذا الحكم من اجل “عيون العميل الصهيوني ”، على حد وصفه.

 

وقال “البصري” في تغريدة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” فراعنة فروخ زايد ينكلون بالخبير الاقتصادي الدولي ناصر بن غيث المري من أجل عيون العميل الصهيوني السيسي ! صهاينة الوهم العربي ؟”.

 

وكانت محكمة أمن الدولة بالإمارات، قد قضت  بالسجن 10 سنوات لكل من الناشط الحقوقي حسن أحمد الدقي والأكاديمي ناصر بن غيث وغرامة مليون درهم لكل منهما.

 

وواجه الناشطان تهما بقضايا تمس أمن الدولة بحسب تكييف نيابة أمن الدولة وسلطات الأمن في الدولة لقضايا ولا سيما عن الرأي.

 

والدقي وبن غيث ناشطان عبر مواقع التواصل الاجتماعي، اعتقلت الأخير في أغسطس 2015 وظل أكثر من عام في الاختفاء القسري، قبل أن تقدمه للمحاكمة بتهمة الإساءة لنظام بعد تغريدات له أبدى فيها تضامنه مع ضحايا ، في حين يواصل الدقي إثارة القضايا الوطنية ومشكلات الحقوق والحريات في الدولة.