تعرضت تدعى “دانييل ماكلولين” لاغتصاب جماعي قبل قتلها بزجاجة بيرة مكسورة، خلال هجوم مرعب الأسبوع الماضي، في ولاية “غوا” الهندية.

وأكد محامي العائلة “فيكرام فارما” أن المتهم الرئيسي في قضية القتل يدعى “فيكات بهجت” لم يكن يفعل ذلك بمفرده بل ساعده آخرين.

وتحدث بهجت (23 عاما) أمام المحكمة عن 20 اتهاما منفصلا يتعلق بسرقة سُياح، مضيفا أن دانييل (28 عاما) تم خنقها وجرح وجهها عبر زجاجة مكسورة، معترفا أنه قتل “دانييل ماكلولين” بعد شرب في مهرجان ليلة الاثنين الماضي، نافيا اغتصابها.

وأوضح المحامي أن ادعاء “بهجت” أنه كان وحيدا خلال الاعتداء على “دانييل” أمر مشكوك فيه، حيث أنه لابد وأنه كان هناك أكثر من شخص، لأنه لن يكون قادرا على التغلب على “دانييل” بمفرده، معتقداً أن المهاجمين أخذوا الضحية إلى مكان آخر غير المكان الذي تم العثور فيه على الجثة.

وطالب المحامي الشرطة بالبحث في تفاصيل القضية وعدم الاكتفاء باعترافات “بهجت”، مؤكدا وفق ما اطلعت وطن، أن تقرير الطب الشرعي سيستغرق أسبوعين أو ثلاثة أسابيع، مضيفا أن مسحات المهبل كشفت وجود حيوانات منوية لأكثر من شخص وهذا دليل واضح على أن “دانيال” تعرضت لهجوم من قبل أكثر من رجل واحد.

واتهم المشتبه به بقتل “دانييل” بالإضافة إلى الاعتداء جنسيا عليها بشكل وحشي، واتهم بسرقة أجهزة الكمبيوتر المحمولة، والهواتف النقالة والنقود والمجوهرات من أربعة سياح، كما يواجه بهجت اتهامات في 19 قضية أخرى تتعلق بحالات السطو والسرقة في المنتجعات الشاطئية في جنوب غوا.