أبلغ مسؤولون أمريكيون رويترز أمس الاثنين أن السلطات الأمريكية تعتزم منع ركاب على متن رحلات أجنبية معينة وركاب 8 دول بينها والأردن، متجهة إلى الولايات المتحدة من حمل أجهزة الكترونية كبيرة داخل الطائرة وذلك ردا على تهديد إرهابي لم تحدده السلطات.

 

وقال المسؤولون إن من المتوقع أن تعلن وزارة الأمن الداخلي الإجراء الجديد الاثنين (بالتوقيت المحلي) مضيفين أنه كان قيد الدراسة منذ علمت الحكومة الأمريكية بوجود تهديد منذ عدة أسابيع.

 

وأفاد المسؤولون بأن الإجراء سيشمل 12 شركة طيران أجنبية تسير رحلات من نحو 12 دولة بعضها من الشرق الأوسط وسيشمل مقرها الأردن والسعودية. ولم يذكر المسؤولون أسماء الدول الأخرى.

 

وذكر المسؤولون أن شركات الطيران الأمريكية ليست مشمولة بالحظر الذي سيطبق على أجهزة أكبر من الهواتف المحمولة دون أن يذكروا السبب، وسيسمح للركاب بحمل أجهزة أكبر، مثل أجهزة الكمبيوتر اللوحي والمحمولة والكاميرات، في حقائب سفرهم بعد فحصها.

 

وقالت الخطوط الجوية الملكية الأردنية في تغريدة الاثنين إن الركاب المتجهين إلى الولايات المتحدة سيمنعون من حمل معظم الأجهزة الالكترونية على متن الطائرات اعتبارا من الثلاثاء بناء على طلب المسؤولين الأمريكيين بما في ذلك من سيتوقفون في المطارات الأمريكية في طريقهم إلى كندا، لكن لا يزال بوسع الركاب حمل الهواتف المحمولة والأجهزة الطبية المعتمدة.

 

وذكرت صحيفة ، القريبة من الحكومة السعودية، على موقعها الالكتروني أن هيئة الطيران المدني أبلغت “شركات الطيران المتجهة من مطارات إلى المطارات الأمريكية بالإجراءات الأخيرة من الجهات الأمنية في الملزمة للركاب بشحن أجهزة الحاسب الآلي المحمولة والأجهزة اللوحية (تابلت) مثل الآيباد مع العفش المصاحب.”

 

وأكد مسؤول بهيئة الطيران المدني للصحيفة “إبلاغ هذه التعليمات من السلطات الأمريكية العليا للداخلية السعودية.”

 

وأكدت الخطوط الجوية السعودية في تغريدة أن سلطات النقل الأمريكية كانت قد منعت حمل الأجهزة الالكترونية الكبيرة في الحقائب التي يحملها الركاب معهم داخل الطائرة.

 

ورفض البيت الأبيض التعليق.