نشرت مجلة “فورين آفيرز” الأمريكية تقريرا بعنوان “ التي أخفقت فيها المملكة العربية ”.

 

وجاء عنوان المجلة الأمريكية للإشارة إلى خسارة السعودية لما أطلقت عليه المجلة “حرب ”، بعدما فشلت المملكة في الهيمنة عليه خلال الفترة الماضية.

 

وقالت “فورين آفيرز” في تقريرها: “زيارات العاهل السعودي، ، المستمرة إلى ، ومحاولاته جذب المزيد من الاستثمارات اليابانية والصينية إلى المملكة العربية السعودية، ربما يكون دليلا جديدا على مدى التزام المملكة بإصلاح اقتصادها”.

 

وتابعت، قائلة “لكنها أيضا إشارة قوية على خسارة المملكة حرب النفط، بعدما فشلت بصورة كبيرة في السيطرة على السوق العالمي، خاصة وأنها بدأت في طرح مجموعة من التعديلات المالية، أبرزها الطرح العام الأول لأسهم شركة أرامكو السعودية في البورصات العالمية”.

 

ومضت المجلة، قائلة “يبدو بشكل جلي أن المملكة تسعى بكل قوة للهروب من اعتمادها على النفط، وأدركت أن سياساتها كانت فاشلة في الفترة من أعوام 2014 و2016”.

 

وأردفت، قائلة “أجبرت على قبول حقيقة أن أيام هيمنتهم على أسواق النفط العالمية قد ولت، ويمكن ألا تعود مجددا أيضا”.

 

وكانت تتبع السعودية استراتيجية حرب شديدة الضراوة في أسواق النفط لتقويض نشاط اثنين من المنتجين الكبار للنفط في العالم، وهم “ والولايات المتحدة”، بحسب المجلة.

 

وأشارت “فورين آفيرز”، قائلة “لقد أثبتت إيران أنها تتمتع بالقدرة الكامنة، لانتزاع السيطرة على سوق النفط من المملكة العربية السعودية، خاصة بعد وقف العقوبات الدولية عليها”.

 

ومضت، بقولها “رغم تآكل حصتها في السوق العالمية، مع عودة طهران لإنتاج وتصدير النفط منذ عام 2015، إلا أن الرياض رفضت خفض إنتاج النفط في محاولة لضرب أسعاره وخفضها لتقويض النشاط الإيراني الجديد، لكن إيران راهنت على عدم قدرة السعودية على تحمل نفقات خفض الأسعار، وبالفعل واجهت المملكة ضغوطات مالية كبرى على ميزانيتها، جعلتها تنسحب من السباق سريعا، ولكن بعدما تكبدت فاتورة مكلفة للغاية لسياساتها الخاطئة خلال الأعوام الماضية”.