طلبت عائلة الجندي الأردني الشهير أحمد الدقامسة من أكبر حزب سياسي في البلاد وهو جبهة العمل الإسلامي وقف المجاملات لتهنئة الجندي بمغادرة السجن وعدم توجيه المزيد من الوفود الشعبية لزيارة ديوان العشيرة.

 

وتم إبلاغ هذه الرسالة لقيادات في التيار الإسلامي والمعارضة من قبل بعض ابناء عشيرة الدقامسة .

 

وثار جدل كبير في  بعد الإفراج عن الدقامسة  من سجنه بعد 20 عاما.

 

وكان اشهر سجين اردني قد قضى  عقوبته بعد حادثة الباقورة التي قتل فيها سبع تلميذات إسرائيليات سخرن منه على الحدود.

 

وأظهر شريط فيديو  خطباء في عشيرة الدقامسة وهم يعتذرون عن السماح بالمزيد من الخطابات أثناء إلقاء خطاب للمراقب العام للإخوان المسلمين الشيخ  همام سعيد .