قالت مصادر أمنية لبنانية إن ضغوط أمريكية كبيرة مورست على كلاً من والإمارات لإعلان تحالف علني مع إسرائيل في الميدان السّوري، يضمّ ( والإمارات ومصر والأردن وإسرائيل)، يكون مسرحه الجنوب السوري، هدفه طرد من منطقة حوض ، على أن يمتدّ عمل التحالف لاحقاً، إلى كامل الحدود السورية ــ العراقية وصولاً إلى مدينة الرّقة، بغية القضاء على داعش ومنع من السّيطرة على الممرّات الجغرافية بين بغداد ودمشق”.

 

ولفتت المصادر حسب ما نقلت عنها صحيفة “الأخبار” اللبنانية الى أن “الأميركيين أبلغوا المصريين رغبتهم في أن يكون الجيش المصري في طليعة القوات المشاركة في تحرير الرّقة، وأنه سيتمّ استبعاد الجيش التركي عن العملية”، مشيرة الى أن “السعوديين أبدوا تخوّفاً كبيراً من خطوة بهذا الحجم، تظهر فيها السّعودية شريكاً علنياً لإسرائيل، كذلك يبدي السعوديون قلقاً كبيراً من قيام مجموعات مرتبطة بحزب الله في والعراق، بعمليات نوعيّة ضدّهم، في حال دخولهم المباشر إلى المستنقع السوري”.

 

وأوضحت المصادر أن “المصريين أكدوا أنهم لا يشاركون في عمل عسكري على الأراضي السورية لا يحظى بموافقة النظام السوري والرئيس بشار الأسد، مشترطين على الأميركيين وقف “تركيا وقطر والسعودية” دعم تنظيم الإخوان المسلمين في !