أعلنت ، عن تخصيص حكومة بلادها 28 مليون دولار للاجئين العراقيين والسوريين الراغبين بالعودة إلى مناطقهم المحررة من تنظيم “”.

 

وقالت فريلاند في بيان صدر عنها، إن بلادها “ستواصل مكافحة التنظيم، ومساعدة المتأثرين من الأزمات الراهنة في المنطقة”.

 

وأوضحت الوزيرة الكندية أن “دعم المدنيين سيساعد في تلبية احتياجاتهم العاجلة، فضلا عن مساعدة الراغبين بالعودة إلى منازلهم”، مشددة على أن “ مصممة على إلحاق الهزيمة بداعش، ومساعدة الأطفال والنساء والرجال المتأثرين من الصراعات”.

 

ووفقا لـ”أ ش أ”، أكدت فريلاند، أن حكومتها ستواصل دعم شعوب الشرق الأوسط، والعمل مع الشركاء في التحالف الدولي لهزيمة المسلحين، مبينة أنها “تعتزم المشاركة في اجتماع وزراء خارجية التحالف الدولي ضد داعش، المرتقب عقده في العاصمة الأمريكية ، الأربعاء المقبل”.

 

يشار إلى أن كندا استقبلت عام 2016، العدد ذاته الذي تعتزم استقباله العام الحالي، ما يشكل زيادة بنحو 40 ألف لاجئ، مقارنة بـ 260 ألف لاجئ كانت تستقبلهم على أساس سنوي خلال الفترة الممتدة بين 2011 و2015.