قرر المهندس الهندي، ، تغيير اسمه بعد أن خسر العديد من فرص العمل، لتطابق اسمه مع اسم الرئيس العراقي الراحل.

 

وقالت صحيفة “هندوستان تايمز”، الأحد، إن صدام حسين قرر تغيير اسمه بعد خسارته لأكثر من 40 فرصة عمل. وقال صدام “الناس يخشون توظيفي”.

 

وذكر صدام حسين، أن المختصين في تنمية الموارد شرحوا له أن فشله في الحصول على العمل مرتبط باسمه.

 

وأوضح صدام أن اسمه يختلف قليلا عن اسم الرئيس العراقي عندما يكتب باللغة الإنجليزية، Hussain وليست Hussein.

 

وأجبر هذا التشابه، الرجل على تقديم طلب إلى المحكمة لتغيير اسمه، ليصبح صادجيك حسين.

 

وكان أطباء في لوس أنجليس، أجروا لصدام حسين فحصا طبيا للتأكد من أنه ليس الرئيس العراقي الراحل صدام حسين.

 

وحسب مؤشر الفقر التابع للأمم المتحدة فإن نسبة الفقراء تعدت 55% في خلال 2016 في حين أصدرت لجنة التخطيط المحلية تقريرا بأن 29.7% فقط تحت مستوى الفقر.

 

وتتبع الحكومة الهندية سياسة نقدية متشددة في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي تمر بها البلاد.