انتشر بين القضاة والمحامين في لبنات، فيديو بطله القاضي (ط.م) الذي يظهر في مشبوه داخل سيارة مع رجل آخر يعتقد أنه هو من قام بتسريب الفيديو الذي صُوّر بعلم القاضي.

 

ورجح موقع قناة “إم تي في” اللبنانية “أن يكون الهدف من تسريب الفيديو الإساءة المهنية والشخصية للقاضي، على أبواب التشكيلات القضائية المنتظرة”.

 

وتعقيبًا على الموضوع قالت أمانة السر في مجلس القضاء الأعلى اللبناني، في بيان لها الجمعة “يجري التداول عبر وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي بخبر مفاده أن ثمة تسجيلاً يظهر فيه  قاض في وضع شائن”.

 

وأضاف البيان: “ما يهم المكتب الإعلامي لمجلس القضاء الأعلى التوضيح أنه بغض النظر عن مدى صحة مضمون ذلك التسجيل، فإن الشخص المعني بذلك الخبر لم يعد قاضيًا”.