تمكن وأطباء في كندا من رصد موجات لم يفهموها صادرة من دماغ أحد المتوفين بعد أن توقف قلبه بشكل كامل عن العمل، ودخل في حالة موت كاملة، كأول دليل ملموس على وجود حياة بعد .

 

وأشار العلماء إلى أن الموجات التي تمت قراءتها في دماغ الميت تشبه إلى حد كبير الموجات التي تنبعث من دماغ الإنسان وهو نائم، وهو ما دفعهم إلى الاستنتاج بأن الشخص المتوفى قد يكون فقد التواصل مع من حوله لكنه دخل في حياة جديدة مختلفة تماما.

 

وبحسب التقرير الذي نشرته جريدة “ديلي ميل” البريطانية، فإن الأطباء في أحد المستشفيات الكندية تمكنوا من رصد وتسجيل “نشاط مستمر للدماغ” ظل لمدة عشرة دقائق في رأس شخص متوفى بشكل كامل، وهو ما دفعهم إلى الوصول لنتيجة مفادها أن هذا هو أول دليل علمي ملموس على وجود حياة ثانية للإنسان بعد الموت، وأن الوفاة ليست نهاية المطاف بالنسبة للبشر.