توصل علماء من جامعة “دندي” في اسكتلندا لنهج جديد أطلقوا عليه اسم “” والذي قد يقضي على البروتينات الضارة في خلايا جسم الإنسان والمسببة لأمراض كالسرطان ومرض الاضطراب الوراثي “هنتنغتون”.

 

وقال البروفيسور اليسيو سيولي قائد فريق العلماء: ” إن هذا الاكتشاف يأتي نتاج عمل داخل المختبر استغرق 5 أعوام”، مُبيناً أنهم اكتشفوا أولاً إمكانية حجب تلك “البروتينات السيئة ولكن توصلوا أخيراً لنهج تدميرها تماما.

وركز الفريق على نوع من جزء صغير للبروتين يسمى “Protac”، وصمموا بواسطته هيكلاً يربط البروتينات الضارة مع محايدة لبدء عملية التدهور.

 

وعن سبب إطلاق اسم “قبلة الموت” يقول الباحثون أنهم وجدوا تحييد البروتين الضار لا يكفي لتدهوره، وبدلا من ذلك جعلوا الاتصال بين النوعين مباشراً، حيث يقبل البروتين المحايد البروتين الضار ويحتضنه، ليقضي عليها تماماً.

 

ويرى الباحثون أن هذا الاكتشاف سيكون واعداً لعلاج الأمراض الخطيرة بدلاً من الوقاية.