شنت الأكاديمية الإماراتية المعارضة، الدكتورة سارة الحمادي هجوما شرسا على ، مؤكدة أنهم يسعون إلى تنصيب القيادي الفلسطيني الهارب رئيسا لفلسطين، معبرة عن ثقتها بأن ذلك لن ينجح.

 

وقال “الحمادي” في تغريدة لها عبر حسابها بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” يريد #عيال_زايد تنصيب #محمد_دحلان رئيساً لـ # لينفذ أجندة ويبيع ما تبقى من أرض #فلسطين للعدو، وأنا على ثقة بأن ذلك لن ينجح”.

 

وكان محمد دحلان وداعمته الرئيسية  قد تلقوا ضربة موجعة خلال انعقاد المؤتمر الأخير الذي عقده في العاصمة الفرنسية “”,  السبت، بعد أن طرح نفسه وتياره بديلا للحركة الأم.

 

ونقلت مصادر من داخل المؤتمر الذي جاء تحت عنوان “الوفاء للشهداء والأسرى”،  أنه تم تعديل بيانه الختامي أكثر من مرة، مؤكدا  على أنه لم يحضر إليه سوى نصف المدعوين على الرغم من الدعم السخي الذي تلقاه، كاشفا أنالصحف الفرنسية لم تعطِ أي مساحة لتغطيته. !

 

وأوضحت المصادر، أن عدد المدعوّين كان يقدّر بـ250 شخصاً، إلا أن الذين حضروا المؤتمر قدّروا بنحو 130 فقط.

 

من جانبها، اتهمت مصادر فلسطينية ديبلوماسية، سفارة  بأنها تكفلت بمصاريف المؤتمر التي ناهزت مليون  يورو… وعُقد في أحد أبرز فنادق باريس، وهو الفندق نفسه الذي كان ضمن محطات مكوث (رئيس نادي مانشستر ستي الإنكليزي) عندما كان يزور باريس”.