تعرض رجلٌ يدعى “تيري روبنسون “، للطعن 36 مرة من قِبَلِ جاره لكنه لا يزال على قيد الحياة.

ويخشى “روبنسون” الآن على حياته بعد أن وصلته رسالة من دائرة مراقبة السلوك توضح أن الرجل الذي اعتدى عليه في جنوب “شيلدز” لا يزال حرا ويتحرك في باقي أنحاء المتحدة، حيث اتضح أنه يعاني من اضطرابات شخصية تمنع محاكمته.

وقال “روبنسون”: “أشعر بأنني أصبحت من المحاصرين، لقد عشت في جنوب شيلدز كل حياتي، والآن يقال لي أن هناك أجزاء من بلدتي لا يجب أن أذهب إليها، أنا أعرف أن الشخص الذي اعتدى عليَّ قد عاد في شوارع المدينة، لذا أخشى مغادرة المنزل”.

واستطرد: “سوف أعيش بقية حياتي في خوف لأنني لا أعرف ما إذا كان سيكون قاب قوسين أو أدنى مني، أنا غاضب لدرجة أنني أشعر أن حياتي قد اقتصرت على هذا الجزء الصغير من جنوب شيلدز، بينما الشخص الذي اعتدى عليَّ حرا يتجول في بقية انجلترا وإيرلندا واسكتلندا وويلز”.

 

وأوضح موقع “ذا صن” في تقرير ترجمته وطن أن”تيري” مُصاب في رأسه ورقبته، وكذلك ثقوب في بطنه وصدره والكتفين واليدين خلال هجوم الوحشي من جاره في 4 مايو 2015.