لم  يكن  يتصور   بأن   أيامه  الأولى   في  الوزارة  ستتضمن   استقبال  وزير    دولة  شقيقة   ،   رئيس  الحكومة  أبلغه   بأن   الأمر  يتعلق   بأجندة  سابقة  تدخل  في  اطار  التعاون الدولي  .

نهض  مبكرا  على غير  عادته  ، لحد  الساعة  لا  يصدق بأنه   اصبح  وزيرا مهما   في  الطاقم  الحكومي  الجديد ،  من  رجل   أعمال  مغمور   في  مدينة  داخلية  ،  الى   أضواء  العاصمة    و   سحرها.

وصل  مبكرا  للقاعة  الشرفية  بالمطار   رفقة  الوفد  المرافق له   ،  اخبره  مستشاره  الخاص  بأن  الوزير  الضيف    سيصل   بعد  دقائق  ،  وسائل  الإعلام  تملأ  المكان    ،  سيكون  مضطرا  لاحقا  للإدلاء  بتصريح  صحفي   يشرح  فيه   خلفيات  الزيارة  المرتقبة ،  لم  يكترث  للأمر    فهو   يعرف   كل  ما  يمكن  ان  يقوله    المهرجون  السياسيون   و  يحفظ عن  ظهر  قلب   التصريح  الذي  يقوله   كل  الوزراء   و هذا  بسبب إدمانه  على  نشرة  الأخبار  الرسمية   قبل  ظهور  القنوات  الفضائية ،   و الذي  مفاده أن الزيارة  تندرج  في  إطار  تكريس  التبادل  و  تعزيز  سبل  التعاون  المشترك  و  تطوير  آفاق  العلاقات  الثنائية  بين  البلدين   و  ممكن  أيضا   اضافة  الفقرة  الأهم  و  هي  ان  البلدين  يمتلكان  نفس  الرؤى  حول  الرهانات  الدولية  و  يؤمنان  بمبدأ  عدم  التدخل  في  الشؤون  الداخلية  للدول  و   فض  النزاعات  بالطرق  السلمية  ،  و  مؤخرا   هناك  فقرة  جديدة  تتعلق  بتجربة  البلد  في  مكافحة  الإرهاب  و إرساء  دعائم  السلم و المصالحة  و التي  يمكن  إدراجها  في  ملف    الأمن  القومي  و  متطلبات  المرحلة.

و  فيما كان  يرتب  أفكاره   و  يسترجع  ذكرياته  في  دنيا المال  و  الأعمال   و  كيف  وجد  نفسه  وزيرا  ؟  إقتربت  منه  صحفية  شابة  من  أجل  معرفة  مضمون  الزيارة الرسمية  ،  و  لكن  الحرس  الشخصي  أوقفها    قبل  الإقتراب    من    الوزير  الأنيق   و  لكن  هذا  الأخير  و  بإشارة  منه    إستطاعت  ان  تواصل  طريقها  إليه  ،  فقد  لاحظ  انها   فاتنة    و كأنها  خرجت لتوها  من  إعلان  إشهاري  مثير    ،  و بإعتبار  ان  الوزير   يهتم   بالمواهب  الأنثوية   فقد  قرر   الحديث   معها   في  إنتظار  وصول  الضيف   الرسمي.

إقتربت  الفاتنة  الإعلامية  منه  أكثر   بطريقة  إغرائية  مميزة ،  كل  شيء  يهون   في  سبيل  الحصول  على  سبق  صحفي ،  و  بعد  تحيات    سريعة   دخلت  مباشرة  في  الموضوع…..

         – ممكن  أعرف  سيدي   الهدف  من  زيارة  هذا   الوزير    و خاصة  ان  العلاقات  مشحونة   هذه  الأيام  و متأزمة  بين  البلدين .

تأملها    بكل   رومانسية   و هو  يحاول  ان  يرمي  بكل  ثقله  العاطفي  في  عيونها  العسلية   ،  في  هذه  اللحظات  لا  يفكر  سوى  في  كيفية  الإيقاع  بها   و لا  يهمه  أصلا   تأزم  العلاقات الثنائية  بين  البلدين  و التي  ليس  له  فيها  لا  ناقة  و لا  جمل   بإعتبار  انه  لم  يتسلم    منصبه  الوزاري  سوى  منذ  أيام  قليلة.

         – لا   تشغلي  بالك  بهذه  الزيارة  ،  واضح  انك  جديدة   في  ميدان  الإعلام  ،  مرحبا  بك  في  مكتبي  في  أي  وقت  يساعدك  سوف  اعطيك  كل  المعلومات  حول  علاقتنا  بهذا  البلد  و كل  بلدان  العالم الأخرى ،  تعرفي   هناك   معلومات  مهمة   لا  يعرفها  احد ،  سأجعلك   تحققين  سبق  صحفي  كبير   ….المهم    انا  أنتظرك.

أدركت  الصحفية  بما  تمتلكه   من  حدس  أنثوي   ان  الرجل  مجرد  زير  نساء   في   بدلة  رسمية    بعنوان  وزير  ،  و  لكنها   لن  تضيع  الفرصة   فقد  تجد  فيه  مصلحة  ما   في  المستقبل  القريب و    حاولت  إرجاعه  الى  وظيفته   بطريقة  لبقة     و  ذكية.

           يسعدني  ان  ازورك  قريبا   انا  في  بداية  مشواري  الإعلامي   و  أي  سبق  صحفي  سوف  يجعل   رئيس  التحرير   يقتنع  بقدراتي  أكثر.

اقترب  منها  الوزير  اكثر     و  هو  يقرأ  في  خريطة  جسدها  قدرات  أخرى  يتوق  الى  إكتشافها.

           طبعا  انا  في  الخدمة    اريد ان  تكوني  افضل   صحفية  في  المشهد  الإعلامي  الوطني  و  حتى  الدولي .

         – و  لكن  سيدي  اريد  ان   تحدثني   عن   طبيعة  هذه  الزيارة التي  جاءت  مفاجئة  لكل  التوقعات  ؟

        – لا  تصدقي  ما  تكتبه  صحف  المعارضة  ،  علاقتنا  متميزة  معهم   و  تتطور  الى  الأحسن  ،  نحن  نعمل  بمبدأ  العلاقات  الإقتصادية  المتوازنة   التي  تفيد  مصالحنا  المشتركة.

غادرت  الصحفية  الفاتنة   المكان  بسرعة  فقد  ادركت  ان  الرجل   يراوغ  في  اجاباته  و  في   نفس  الوقت   يسعى  الى  الإيقاع  بها  بأي  طريقة   في  شباكه  الغرامية.

في  هذه  الأثناء  كان  الوزير  العاشق  يستعد  للتوجه  الى  أرضية  المطار  لإستقبال  الزائر  الرسمي   ، اكثر   ما  ازعجه  في  مهامه  الجديدة  حجم  البرتوكولات  التي  لم  يتعود  عليها  ، فقد  إكتشف ان  المناصب  السامية  تفرض  على  صاحبها   نمط  حياة متعب  و  طريقة  تصرف  فيها  الكثير  من  التكلف  و  المبالغة.

و  أخيرا   حطت  الطائرة   التي   تحمل   وفد  الدولة  الشقيقة  ،  تدحرجت  الى  غاية  البساط  الأحمر  ، تقدم  بكل  تثاقل   و   هو  يفكر  في  تلك  الصحفية  التي  رفضت  الإنصياع  الى  رغباته ،  لم  يعد  يهمه  مستقبل  العلاقات  الثنائية  بين  البلدين    و  كل  ما  يهمه    في  الوقت  الحالي  علاقاته  الغرامية  التي  يسعى  من خلالها   الى  تكريس  و  تنفيذ  كل  مخططاته  الرومانسية   على  كل  الأصعدة.

تحرك  رفقة  الوفد  المرافق  له  بإتجاه  مدرج  الطائرة    و  هذا   لكي يعيش  اول  إستقبال  رسمي  في  مساره  الوزاري     و  يعرف  عن     قرب    حقيقة  المشهد  الذي  طالما  تابعه  في  نشرات   الأخبار.

وقف  بمحاذاة  البساط  الأحمر   منتظرا   نزول   الوزير  الضيف  و بالقرب  منه   فتاة  صغيرة    بلباس تقليدي جميل   ،  تحمل  باقة  من  الأزهار ،  تبدو  منهكة من   التعب    بسبب  طول  الإنتظار  و   حرارة  الشمس  يمكن  إعتبارها  من  ضحايا  البروتكولات   و الزيارات  الرسمية.

و  أخيرا   ظهر  الوزير الضيف    على  سلم  الطائرة  ينزل  بخطوات  إستعراضية     تدل  على  أنه   يحمل  في  جعبته  حلول  سحرية  من  أجل  تطوير  العلاقات   بين  البلدين  ،  و  بعد  تحيات   مصطنعة   من  الطرفين   توجه  الوفدان   الوزاريان   الى  القاعة  الشرفية   التي   تعتبر  منعرج  حاسم  لكل  الزيارات  الرسمية.

بعد  ان  عبر  عن  سعادته  بهذه  الزيارة     و  تحدث  ايضا  عن  آفاق العلاقات  الثنائية   ،  اعطى  الكلمة  للوزير   الضيف    امام  وسائل  الإعلام  المختلفة  ،  في   حين   فضل  صاحبنا  ان  يقوم  بعملية  مسح  شاملة   لوفد  الدولة  الشقيقة  ،  أثارت  إنتباهه    مرافقة  للوزير   تتميز  بجمال   صارخ  و  حضور  أنثوي   جميل    و بدت  و  كأنها  تغرد  خارج  السرب ،  و  زاد  تفاعله  معها  أكثر   حين  لاحظ  انها  تبادله   نفس  نظرات  الإعجاب    و  أخيرا   سيتمكن  من  إختبار  قدراته  الرومانسية  خارج  الحدود   و هذا  أيضا  من شأنه  ان  يساهم   في  ترقية  التعاون  الدولي.

كانت  علامات  السعادة  بادية  على  وزير    الدولة  الشقيقة    و  خاصة  انه  يحمل  معه  الكثير  من  المشاريع  المشتركة  و التي  قد  تجعل  الميزان  التجاري  لصالحهم     و هذا من  شأنه   ان  يقلل   من  حدة  الغليان  الشعبي   و   تعنت  المعارضة.

و  فجأة   اقترب   المستشار  الخاص  منه  و  اخبره  بوقوع  إنقلاب  في  الدولة  الشقيقة  منذ  دقائق  ،  حيث   استطاع  قائد  القوات  العسكرية  الإطاحة  بالرئيس  المنتخب  و    هناك  مطاردة  لكل  الطاقم  الحكومي   و  قد  اعلن  القائد  الإنقلابي   توقيف  العمل  بالدستور  و  غلق  الأجواء  و حظر  الطيران.

في  هذه  اللحظات  تغيرت  ملامح  الوزير  الضيف    و خاصة  ان  الخبر   وصله  ايضا  ،  فقد  وجد  نفسه  في  وضعية  لا  يحسد  عليها

هل  يطلب  اللجوء  السياسي ؟   ام  يعود  الى  قائد  الإنقلاب  ؟  و لكن   الشيء المؤكد  ان  برنامج  الزيارة  الرسمي   لن  يكون  له  اي  وجود

سوف  يترقب  الوضع   عن  قرب  في  انتظار   ما  يمكن  للهيئات  الدولية  عمله  من  اجل  اعادة  المسار  الديمقراطي  الى  بلده.

لم  يكن   يتصور  ان  بداية  عمله  في  الطاقم  الحكومي  ستكون  نحس  على  الدولة  الشقيقة ،  يعني  العلاقات  لم  تعد  مشحونة   و يمكن  إيجاد صيغة   تفاهم  مع  الحاكم  الجديد ،  فعلا  في  دول  العالم  الثالث  لا  يمكن  ابدا  ان  يستقر    نظام  الحكم  مهما  حاول  البعض  الحفاظ  عليه  بكل  الطرق  الإستبدادية ،  و لكن  على  كل  حال   وجد نفسه   مطالب  بمواساة  الوزير  الزائر     و  هذا  ايضا  يندرج  ضمن  التعاون  الدولي  و تجفيف  منابع   الحزن  التي  سادت  في  القاعة  الشرفية.

الحسناء  المرافقة  للوزير    الضيف  كانت  في  وضعية  كارثية   و  بدت  الأكثر  حزنا   ضمن  الوفد  الرسمي  ،    و  حاولت   ان  تبتسم  و لكن تقاسيم  وجهها  تعكس  الكثير  من  الخوف  و  الحيرة.

بعد  دقائق  غادر  الجميع  المكان   ،  بالنسبة  للوزير  الجديد  كانت  تجربة  مفيدة   وان  لم  تكن  مكتملة   ،  على  الأقل  سوف  لن   يجد  أي   صعوبة  في   إستقبال  اي  وزراء  آخرين  مستقبلا.