للعلاقة الحميمة القدرة على التخلص من الكثير من المشاكل الصحية سواء كانت جسدية أو نفسية، وهذه ابرز التي يمكن علاجها بالعلاقة الحميمة:

 

الاكتئاب: إنَّ ممارسة العلاقة الجنسية تزيل التوتر العصبي، والنساء اللواتي يمارسن الجنس بانتظام هنّ أقلّ عرضة للإصابة بالاكتئاب.

 

: ممارسة لها القدرة في القضاء على الصداع، وذلك من خلال تحفيز هرمون الحب أو الأوكسيتوسين الذي يسمح للجسم بالاسترخاء.

 

الأرق: يعاني العديد من الازواج من مشكلة الارق خلال الليل نتيجة التفكير الكثير أو الضغوط الكبيرة التي يواجهونها خلال النهار، لذا حين يلجؤون الى العلاقة الحميمة، فهذا الامر يساهم في ارخاء الاعصاب وازالة التشنجات الكبيرة، وبالتالي الشعور بالراحة والنوم.

ومن المعروف أن الرجال ينامون بشكل سريع جداً بعد ممارسة الجنس، والنساء أيضاً يشعرن بالراحة بعد هذا النشاط فيجدن سهولة أكبر في النوم.

 

الجلد والعظام: للعلاقة الحميمة القدرة على التخلص من مشاكل العظام والجلد خصوصاً وأنها تساهم في افراز هرمون التستوستيرون، ما يساعد على منح الجلد اشراقة افضل والعظام قوة أكبر.

 

: وجدت دراسة أسترالية أنَّ الشعور بالنشوة، يُحفّز لدى إفراز هرمون الأوكسيتوسين، وهو الهرمون الذي يؤمن الحماية من سرطان الثدي

 

: وجدت بعض الدراسات أنَّ القذف 5 مرات على الأقل في الأسبوع يقلل خطر الإصابة بسرطان البروستات.

 

القلب والأوعية: إنَّ ممارسة العلاقة الحميمة 3 مرات في الأسبوع تقلّل بنسبة 50 في المئة من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية.

 

الانفلونزا والحساسية: تعمل ممارسة على تحفيز الجسم على إنتاج الأجسام المضادّة التي من شأنها أن تحارب الفيروسات. كما تحفّز على إنتاج مضادات الهيستامين التي تحارب الحساسية، والربو ونزلات البرد.

 

: العلاقة الحميمة دور مهم في تسكين الآلام الناتجة عن التهاب المفاصل ومشاكل الظهر.

 

تسوس الأسنان: يزيد النشاط الجنسي من إنتاج اللعاب في الفم، وبالتالي تخفيض مستوى الحموضة في الفم المسؤول عن تسوس الأسنان.