قال مصدر بحركة الفلسطينية، إن “الجفاء” الحادث الآن بين وبعض الأشقاء العرب، السبب الرئيسي فيه ، العضو السابق بالحركة والمفصول بعد تحقيقات أجرتها الحركة في 2011.

 

وأضاف المصدر، في تصريح خاص لوكالة “سبوتنيك” الروسية، أن المشكلة الرئيسية تمثلت في محاولات من جانب بعض المسئولين لإعادة محمد دحلان، والذي سبق وأن فصل من الحركة بسبب أمور واضحة وجلية، وقد يكون عدم التجاوب مع تلك الرغبة قد أحدث نوعا من الجفاء عند بعض الأخوة خاصة في .

 

وأشار المصدر إلى أن هذه الأمور لم تؤثر على طبيعة الدور المصري والدور التاريخي لها في دعم القضية الفلسطينية، ومركزية العلاقة بين ورام الله.

 

وأوضح المصدر، أنه كانت هناك محاولات واقتراحات في هذا الشأن، ولكن هذا الأمر غير وارد من الأساس، لأن دحلان فُصل بناء على قرار من مركزية فتح، حينما كان مكلفاً بإدارة شؤون في العام 2007، ولجنة التحقيق حملته مسئولية التقصير، وبناء عليه تم فصله.