كشف الأكاديمي الإماراتي المعارض الدكتور عن دور في الأزمة التي نشبت بين وهولندا,  مشيراً إلى أن ورئيسها رجب طيب أردوغان تعرض لمؤامرة من ،  وذلك على إثر منع السلطات الهولندية لطائرة وزير الخارجية التركي تشاووش أوغلو من الهبوط على أراضيها، مؤكدا ان ما فعلته هو محاولة منها لإرضاء حكام على حد قوله.

 

وقال “المنهالي” في سلسلة تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” #هولندا أرادت إرضاء #عيال_زايد فوقعت مع #تركيا # التي لم تبلع الإهانة.. لهذا فان هولندا ستبلع لسانها وستخسر مال #الإمارات وعقودها”.

 

وأضاف في تغريدة أخرى: “الكاذبون وعدوا #هولندا بعقود كبيرة من مال #الإمارات لضرب #تركيا والتشويش عليها.. خسارة لم ينجحوا ولن ينجحوا وسينفوق كل الأموال تم تكون حسرة”.

 

وتابع: “#تركيا وقفت بحزم أمام #هولندا و #الغرب .. فأردوغان ليس انقلابيا مثل # وليس فاجرا مثل #محمد_بن_زايد ولا ضعيفا مثل بعض #”.