اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم السبت، الكاتبة الروائية الفلسطينية من أمام منزلها في .

 

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) اليوم أن “قوات الاحتلال اقتادت الكاتبة غوشة إلى أحد مراكز التحقيق في المدينة”.

 

ورجّحت الوكالة أن يكون سبب الاعتقال روايتها “”، التي صدرت أحيراً.

 

وتتحدث الكاتبة في روايتها عن العملاء والمتخابرين مع إسرائيل، حيث نشرت على صفحتها على موقع فيس بوك تحكي فيه عن روايتها الجديدة “مصيدة ابن آوى”، والتي خصصتها للحديث عن طريقة “الاحتلال” في إسقاط الشباب الفلسطيني لإجبارهم ليكونوا عملاء له.

 

وبينت غوشة، في فيديو مدته تتجاوز 16 دقيقة  أن هذه الرواية تحكي عن تجربتها الشخصية مع أحد عناصر جهاز الشاباك الإسرائيلي في مدينة القدس، وعن استدراجها له لجمع أكبر عدد ممكن من المعلومات التي يمكن أن تمكنها من تحذير الشباب من طرق “الاحتلال في استدراجهم.

 

وعن اسم الرواية “مصيدة ابن آوى” قالت غوشة في الفيديو أن ابن أوى هو أحد الحيوانات المعروفة في فلسطين، والذي يعيش على أكل الجيف، ولهذا شبهت عناصر الشاباك بابن آوى الذي يعيش على جيف من أسقطوا من الفلسطينيين، مضيفة أنها هي كانت المصيدة لعنصر الشاباك ولهذا اطلقت على الرواية إسم “مصيدة ابن آوى”.