قال فينيامين بوبوف، الدبلوماسي الروسي السابق، ومدير مركز شراكة الحضارات بالمعهد الحكومي للعلاقات الدولية التابع لوزارة الخارجية الروسية، إنّ المستقبل يمكن أن يشهد صعودا أكبر لدور دولة في ظل ما يدور في المنطقة.

 

وادّعى أن الإمارات تنتهج سياسة خارجية تتسم “بالعقلانية”، الأمر الذي جعل لها “مواقف متزنة في كل النزاعات. بحسب ما ذكرت صحيفة “الاتحاد” الصادرة في

 

وجاءت تصريحات “بوبوف”، على هامش محاضرة «السياسة الروسية تجاه الشرق الأوسط» التي نظمها مركز الإمارات للسياسات في فندق سانت ريجيس أبوظبي، بحضور السفير وائل جاد سفير جمهورية العربية لدى الدولة، والسفير الكسندر يفيموف سفير جمهورية روسيا الاتحادية لدى الدولة، وآخرين.

 

ومنذ وتسعى أبوظبي للعب دور إقليمي، ولكنه دور مرفوض شعبيا على مستوى غالبية الدول العربية كونه دور انحاز للأنظمة الساقطة في ثورات شعبية، ودعم الثورات المضادة في مصر وليبيا وسوريا وتونس واليمن، على ما يتهم ناشطون عربا.

 

ولا تخفي أبوظبي موقفها المناوئ للتغيير العربي، وللتيارات السياسية العربية الفاعلة في المنطقة، إذ دعمت نظام ، وتدعم خليفة حفتر في ليبيا ضد مخرجات الثورة الليبية، وحاولت التأثير على تفاعلات الثورة التونسية، وتدعم محمد دحلان للعبث بالساحة الفلسطينية والعربية بصفة عامة، وفق ما يقوله مراقبون.