شهدت محافظة قنا، الجمعة، واقعة غريبة من نوعها، بعد أن أعلنت مستشفى قنا العام، وفاة أحد المرضى، من قرية الزوايدة بمركز نقادة جنوبي المحافظة، بسبب معاناته من قصور في اداء هرمون النمو الذي يفرزه الفص الأمامي للغدة النخامية، ليبلغهم الطبيب المعالج بوفاته عقب دخوله غرفة “الانعاش”، ليعود للحياة مرة أخرى.

 

وقال مصدر بمستشفى قنا العام، إنهم فوجؤا بتجمهر عدد من أهالي الطالب زيد.م.ع، 16 عامًا، مقيم قرية الزوايدة بمركز نقادة، وذلك بسبب إعلان وفاته، ولكنهم فوجئوا بأنه على قيد الحياة أثناء تغسيله وتكفينه.

 

وأشار المصدر، إلى أن الأهالي كانوا يريدون التعرف على الطبيب الذي أعلن وفاة نجلهم، خاصة وأنهم كانوا متجمعين لتشييع جثمانه، الا انهم فوجئوا أثناء عملية التغسيل بعودته إلى الحياة عقب دخوله في غيبوبة، أدت إلى توقف عدد من أعضاءه.

 

فيما تدخلت الأجهزة الأمنية بقنا، لفض تجمهر الاهالي، وتمكنت إدارة المستشفى من استعادة الشاب، لاستكمال علاجه مرة أخرى.