انتشرت هذا الأسبوع صور لإيفانكا ترامب ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، وجاستن ترودو رئيس الوزراء الكندي، في جلسةٍ لمناقشة دور المرأة في القوى العاملة، واقترح بعض محبي إثارة الجدل أنَّ ابنة رئيس الولايات المتحدة ربما تكون مسحورةً قليلاً برئيس وزراء كندا.

 

وغرد مستخدمٌ يُدعَى فيليب لويس قائلاً: “ابحث عن شخص ينظر إليك كما تنظر إلى ” بحسب صحيفة “الغارديان” البريطانية.

ينظر الكثيرون على شبكة الإنترنت إلى جاستن ترودو باعتباره أحد أمراء ديزني الذين جاءوا إلى عالمنا، لذا فهم يفترضون أنَّ كل من يقابله يُفتنَّ به على الفور. ولا يمكن لأحد مقاومة سحره، ولا حتى دوقة كمبردج. وهو ما أشار إليه على تويتر مستخدمٌ يُدعَى بلاير إيليوت، نشر صورةً للقاء جاستن ترودو كيت ميدلتون وعلق عليها قائلاً: “نوعي المفضل من الصور: النساء المتزوجات حين يقابلن جاستن”.

ونشر مستخدمٌ آخر صوراً توضح كيف كانت تنظر إيفانكا ترامب إلى جاستن ترودو في أثناء الجلسة النقاشية.

وربما كانت قصة الحب الحقيقية هنا بين ترودو والرئيس الأميركي السابق باراك أوباما.

أثار الاجتماع نفسه بين الزعيمين بعض الجدل بعد أن نشرت إيفانكا على تويتر صورةً لها مع أبيها وترودو، وهي جالسة على مقعد الرئيس.

لا تشغل ابنة ترامب أي منصب رسمي في إدارته، لكنها شاركت في عددٍ من المناسبات الرسمية.

 

وأثارت زيارة ترودو إلى البيت الأبيض هذا الأسبوع الكثير من التعليقات والصور الساخرة على الإنترنت، وخصوصاً تلك التي تتعلق بمصافحته لترامب. وبالإضافة إلى ذلك، بدا أن المتحدث الرسمي باسم البيت الأبيض، شون سبايسر، كان يدعوه باسم “جو ترودو”.

 

المصدر: الجارديان+ هافنتغون بوست عربي