كان الرئيس الامريكي مستعدا ويتهيأ لتوقيع أمر نقل السفارة الامريكية من الى ، فور توليه مهام منصبه في العشرين من الشهر الماضي، وفقا لما كشفه اليوم ” الثلاثاء” رئيس لجنة العلاقات الخارجية في الكونغرس الامريكي السيناتور “بوب كروكر” خلال مقابلة صحفية مع موقع تلفزيوني الالكتروني يسمى ” غلوبال بوليتيكو”.

 

وقال السيناتور “في مرحلة معينة كانوا مستعدين وجاهزين لنقل السفارة وتوقيع الامر التنفيذي الخاص بها تمام الساعة 00:01 بعد منتصف ليل يوم 20 يناير الماضي وعلى ابعد حد بعد ثلاث ثواني فقط من منتصف ليلة التنصيب الشهيرة”.

 

والمح السيناتور الى “ما يعتقده” اسباب رفض اسرائيل نقل السفارة وطلبها من الادارة الجديدة التريث في هذا الامر، الى خشيتها من تأثير هذه الخطوة على علاقاتها مع الدول العربية التي تحسنت كثيرا بسبب التهديد الايراني المشترك .

 

واضاف ” لم يكن لإسرائيل في أي فترة كانت علاقات جيدة مع الدول العربية كما هو الحال في هذه الفترة، ومن محاسن الاتفاق النووي الايراني ان قرب الدول العربية الى اسرائيل بشكل يفوق كثيرا ما يرغب زعماء بعض الدول العربية في كشفه امام شعوبهم، وحين يكون لديك وضع بهذا الشكل هل ترغب في تدمير مثل هذا التحالف غير المسبوق؟ تحالف حقيقي كهذا”.

 

واختتم السيناتور تصريحه بالاعتقاد ان اسرائيل فعليا جاهزة لنقل السفارة ومن الممكن الافتراض ان الادارة الامريكية تنتظر تنصيب السفير الجديد دافيد فريدمان قبل ان تقوم بأي خطوات في هذا الاتجاه.