فجرت غضبها عبر حساباتها على شبكات التواصل الاجتماعي عبر مقطع مصور نشرته رداً على التقارير التي تحدثت عن زواجها!

 

ونفت الترك (14 عاماً) زواجها خلال صراخها بغضب شديد داعيةً من يروجون الشائعات الى الكف عن ملاحقتها، والكف عن الأخبار المزيفة.

 

ومازالت معركة الحضانة مستمرة بين والدها وطليقته منى السابري التي تسعى بكل قوتها للحصول على أولادها.

 

واستغل الطرفان عيد ميلاد ابنهما محمد وسارعوا لمعايدته عبر صفحاتهم على “انستغرام”، فكتبت الام “ابني الغالي محمد يارب اشوفك بأعلى المراتب وتحقق كل الللي بالك وأخذ من عمري وأعطيك يارب وتكون بار بأمك وأبوك والله لا يفرقنا عن بعض يا يما يا عيون أمك يارب يالله أستودعك ابنائي وارحمهم برحمتك يالله”، في اشارة منها الى انها لن نستسلم لتهديدات والد حلا الترك التي سيق ووجهها لها.

 

كذلك والده الذي نشر مقطع فيديو وصوره له على “انستغرام” وعلق عليها: “عسى الله يأخذ من عمري ويعطيك كل عام وانت بألف خير يبعد عمري أميري كبر الله يحميه عسى عيني ما تبكيك يا بعد روحي”.

 

بدورها شاركت النجمة المغربية في المعركة الى جانب زوجها فبعد نشرها مقطع فيديو مليء بالهرج والمرج والضجك والذي اعتبره المشاهدين لاستفزاز طليقة زوجها، كتبت على صورة الطفل محمد: “كل عام وانت بألف خير حبيبي بطول العمر ان شاء لله ونشوفك لاعب كرة كبير يا حبيب ابوك”.