بعد مرور 25 عاما من العزلة في غرفتها، أقلعت طائرة تقلّ (36 عاما) التي يعتقد أنها “أضخم امرأة في العالم” من إلى في مساء الجمعة.

وأعلن رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران صفوت مسلم إقلاع طائرة بضائع تابعة لشركة شحن جوية من مطار برج غرب الإسكندرية بالمريضة إلى مومباي، حسب صحيفة “صدى البلد” المصرية.

إيمان غادرت غرفتها في الإسكندرية بمساعدة “رافعة” قوات الحماية المدنية تمهيدا لنقلها إلى المطار.

ويتوقع أن تصل الشابة البالغ وزنها 500 كيلوغرام إلى مدينة بومباي الهندية في الساعات الأولى من السبت، وفق ما ذكر طبيبها موفازال لاكداوالا في بيان.

فريق من الأطباء حلوا بمصر قبل 10 أيام، تحضيرا لمعالجة الفتاة التي تعاني من خلل في الغدد وهرمونات الجسم، ما جعل وزنها يزيد بشكل متزايد.

معاناة إيمان لم تجد لها أي علاج في مصر، إلا أن طبيبا هنديا متخصصا في جراحات السمنة وافق على علاجها بعد أن علم بحالتها عبر الشبكات الاجتماعية، وتم تجهيز مكان لها في أحد المستشفيات الهندية لمعالجتها.

التغريدة المعجزة

وحماسة لاكداوالا وقتها لم تكن كافية لحل مشكلة إيمان، حيث رفضت السفارة الهندية في مصر من قبل منح إيمان تأشيرة دخول لأغراض صحية لعدم قدرتها على مغادرة سريرها لأخذ بصماتها في السفارة.

ولم يكن من لاكداوالا إلا أن توجه إلى وزارة الخارجية الهندية بتغريدة على حساب الوزيرة في موقع التواصل الاجتماعي تويتر يطلب مساعدتها.

وردت وزيرة الخارجية الهندية سوشما سواراج على تغريدة الطبيب في اليوم التالي تعده بعمل اللازم.

وأخيرا حصلت إيمان على الموافقة اللازمة للحصول على التاشيرة لدخول الهند كي تشرع بالعلاج.