علي بريطاني مسلم يحب أن يطلق لحيته، لكنها تتسبب له بمشاكل في المطارات أثناء سفره، حيث أوقف أثناء رحلاته أكثر من 40 مرة خلال ثلاث سنوات للتأكد من هويته.

 

تلك اللحية تثير ريبة العاملين في المطارات، خاصة مع الإجراءات التي تتخذها غالبية الدول إثر الهجمات التي استهدفت مواطنيها ومطاراتها.

 

يعرف هذا البالغ من العمر 40 عاما أن سفره لأي لن يكون سهلا، فإجراءات الدخول عبر المطار تستغرق منه وقتا أطول من أي مسافر آخر.

 

ويشارك محمد علي تجاربه في المطارات الوطنية والدولية مع متابعيه على ، من خلال خدمة البث المباشر أو تدوينات يشرح فيها ملابسات تفتيشه مطولا، ويفسر محمد ذلك بـ”العنصرية” وبـ”الإسلاموفوبيا”.​ حسب ما نشر موقع راديو سوا الأمريكي

 

ويقول علي الذي يعمل في ميدان العقارات والأعمال الخيرية إن أخر مرة تعرض فيها للتوقيف كانت قبل ستة أيام فقط بمطار بوردو بفرنسا، حيث أوقفته شرطة الحدود لاستجوابه والتأكد من هويته.

 

وفق صحيفة ميرور البريطانية، فغالبا ما تطلب شرطة الحدود من محمد الإداء بوثائق إضافية لتأكد من هويته.

 

ويحاول علي في هذا الفيديو الحصول على توضيحات من شرطة الحدود في مطار بوردو الفرنسي، حول الأسباب التي دفعتهم إلى التدقيق في أوراقه ما سبب له تأخيرا عن موعد رحلته الثانية التي ستقله إلى .

 

وقال لشرطي الحدود “هل هذا لأنني مسلم؟” ورفض الشرطي الإجابة عن سؤال محمد قائلا “تحدث معي بالفرنسية وسوف أجيبك”.

 

ولم يحصل المسلم البريطاني عن أي توضيح من شرطة المطار، وتساءل “حسنا من سيدفع لي سعر التذكرة؟”

 

ويصنف محمد علي بأنه الأكثر تفتيشا في بريطانيا، إذ جرى تفتيشه أكثر من 40 مرة في أقل من ثلاث سنوات، وفق صحيفة “ذا صن” البريطانية،