شنَّ الكاتب الصحفي السعودي، خالد العلكمي، هجوما شديدا على تعيين البرلمان العراقي لقاسم الأعرجي المنتمي لميليشيا “بدر” التي يرأسها الطائفي ، وزيرا للداخلية، مؤكدا على أن الأعرجي كان حارسا شخصيا لقائد فيلق الإيراني قاسم سليماني، مشددا على أن الرئيس الأسبق كان حارسا منيعا ضد .

 

وقال “العلكمي” في سلسلة تغريدات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”: ” قاسم الاعرجي (جندي إيراني) حرس ثوري، (قاتل ضد بلده )، قيادي بفيلق بدر الارهابي، (حراسه شخصية لقاسم سليماني) والان (وزير داخلية )”.

 

 

وأضاف في تغريدة أخرى: ” نعم ارتكب كوارث بحق الكويت والسعوديه لكن لا احد ينكر انه كان حارس البوابه الشرقية وداعس على واذنابها، وبسقوطه سقط عراق ”.

 

وكان البرلمان العراقي، وافق الاثنين على تعيين وزيري الدفاع والداخلية الجديدين، حيث تولى اللواء، عرفان الحيالي، ، وقاسم الأعرجي وزارة الداخلية.

 

وكشفت مصادر عراقية أن وزير الدفاع الجديد عرفان الحيالي ينتمي لتحالف القوى العراقية، فيما ينتمي وزير الداخلية الجديد، قاسم الأعرجي، لمنظمة بدر.

 

وبحسب السيرة الذاتية التي نشرها الأعرجي نفسه على حسابه في موقع “فيسبوك” وتناقلتها المواقع العراقية، يبلغ من العمر حوالي 53 عاما وقد وُلد في محافظة واسط وتحديداً قضاء الكوت، ومتزوج ولديه أربعة أبناء. وقد درس في المرحلة الابتدائية في المدرسة الغربية وأنهى الإعدادية في مدرسة الكوت للبنين وحصل على بكالوريوس في المحاسبة من جامعة “آية الله مطهري” في إيران وبكالوريوس “العلوم الإسلامية” من “كلية الإمام الكاظم للدراسات المسائية” في إيران أيضا.

 

وتقول السيرة الذاتية إن الأعرجي انتقل إلى إيران بعد عدة أعوام من الثورة الإيرانية وانضم إلى ميليشيا “” في إيران وانخرط في التدريب هناك لمواجهة القوات العراقية التي كان يترأسها الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين حيث كانت فترة الحرب العراقية-الإيرانية التي استمرت 8 سنوات.