شنَّ الكاتب الليبرالي السعودي، أبو أحمد القرني، عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر”،هجوما شديدا على واصفا إياهم بـ”أخس خلق ”، وذلك تعليقا على خبر نشرته قناة “” حول الهجوم الإرهابي الذي تعرض له مسجد في مدينة “” الكندية وراح ضحيته 6 أشخاص، حيث زعمت نقلا عن شهود عيان أن من نفذوا الهجوم هتفوا بقول “الله أكبر”.

 

وبعد أن أثبت التحقيقات ان منفذ الهجوم هو كندي من أصل فرنسي مؤيد للرئيس الأمريكي ، رد عليه أحد المتابعين قائلا: “طلع موب ترا ومتعصب ابيض”، فما كان منه إلا ان ردَّ قائلا:” إذا ثبت بأنه غير فتحليلي السابق محق وإن ثبت بأنه فأعيد أعترف للعلن بخطئي التحليلي مصرا أننا نحن المسلمين أخس خلق الله”.

 

من جانبهم، ردَّ متابعو “القرني” على تدوينته متهمين إياه بالتحامل على كل ما هو إسلامي، مؤكدين على أن الإسلام لا يتشرف بأمثاله.