أصدرت منظمة المشروع الدولي لمساعدة اللاجئين المعروف اختصارا بـ بيانا أدان فيه الأمر التنفيذي الذي يمنع رعايا سبع دول من دخول الولايات المتحدة.

واعتبر البيان الأمر “خيانة للقيم الأميركية الأساسية” وأرسل رسالة إلكترونية جماعية إلى المحامين المختصين بشؤون الهجرة والمهاجرين تطلب منهم التوجه إلى أقرب لمساعدة المحتجزين من المسافرين.

لم تمر ساعات حتى توافد إلى المطارات الدولية الكبيرة في الولايات المتحدة مثل جون أف كينيدي، وأوهيرا في شيكاغو، وغيرها.

وصل أكثر من 100 محامي من اختصاصات مختلفة إلى مطار جون أف كينيدي، وتناوبوا على العمل في أوقات مختلفة.

وفي وقت كان الآلاف يتظاهرون خارج المطارات في أنحاء الولايات المتحدة، بدت مهمة المحامين أكثر وضوحا، حيث وجه لهم تعليمات تقول ” اذهب إلى المطارات القريبة منك وتكلم مع العائلات التي يُحتجز أحد أفرادها وأعرض خدماتك القانونية مجانا”.

وقالت المحامية ميشيل ميو من داخل مطار جون أف كينيدي والتي نظمت جهود المحامين في مدينة نيويورك “نحن هنا لنساعد المحتجزين”، وأضافت هناك أكثر من 80 محاميا ويتوقع أن يلتحق بهم 20 آخرون.

وقد بدأ المحامون الذين وصولا إلى المطارات بكتابة يافطات تقول “أنا محامي هل تريد مساعدة؟”