في واقعة تعكس مدى ترهل المؤسسة الإفريقية الكبرى، انتخب قادة خلال القمة الـ28 لرؤساء وحكومات ودول الاتحاد المنعقدة في العاصمة الإثيوبية ، الرئيس الجزائري، ، نائبًا لرئيس الاتحاد، حيث سيستمر بوتفليقة في هذا المنصب سنة واحدة قابلة للتجديد.

 

ووفق ما أكده الوفد الجزائري لوكالة الأنباء الجزائرية اليوم الاثنين، فقد اختار عدد رؤساء أو ممثليهم نظيرهم الجزائري لهذا المنصب، وهو منصب شرفي لا يحمل مسؤوليات كبيرة، شأنه شأن منصب رئيس الاتحاد، الذي انتخب له في هذه الدورة ألفا كوندي خلفا للرئيس التشادي إدريس ديبي.

ومثل خلال هذه القمة رئيس الوزراء عبد المالك سلال، وشهدت القمة انتخاب وزير الخارجية التشادي، موسى فكي محمد رئيسًا لمفوضية الاتحاد، الجهاز التنفيذي/ خلفا للجنوب إفريقية كوسازانا دلاميني زوما.