كشف موقع “ميرور” البريطانيّ، أنه تم القبض على السيدة “أليسون شاربلز” البالغة من العمر “47 عاماً”، عندما عُثِرَ معها على حقنة بها منوي في حقيبة يدها أثناء عملية روتينية، كان يُعتَقَد أنها تعود لخاطف يقضي عقوبة بالسجن.

وأضاف الموقع أنه تم اكتشاف رسالة حب من السجين الشاب “مارفن بيركلي” مخبأة في درج ملابسها الداخلية، موضحاً وفق ما اطلعت عليه وطن، أنه أثناء محاكمتها استمعت هيئة المحلفين لأقوال “شاربلز” حول علاقاتها مع “بيركلي” الذي يصغرها بنحو 15 عاما، موضحة أنها كانت تحلم بأن يكون لها طفل منه.

ولفت الموقع إلى أن “بيركلي” البالغ من العمر 32 عاما من “سالفورد” الإنجليزبة، كان يقضي أسابيع من الإفراج المشروط عندما تم اكتشاف العلاقة بينه وبين “شاربلز” في الـ23 أكتوبر 2014.

وأكد الموقع أنه “بيركلي” جنبا إلى جنب مع شقيقه التوأم “مايكل” سُجِنَا في عام 2007 بتهمة قيادة عصابة عديمة الرحمة سيئة السمعة تخصصت في اختطاف السيارات وخطف السائقين.

وقبيل إجراء اختبار السائل المنوي الذي وجد في حقنة “شاربلز” كان الاعتقاد بأنها تعود إما “لبيركلي” أو شقيقه التوأم ولكن اتضح أنها خاصة بالضباط المسئول عن الذي يحتجز فيه “بيركلي”!.