في رسالة قوية من أكبر مواقع التواصل الاجتماعي في العالم، أعلن موقع “” عن رفضه للقرارات التنفيذية التي وقعها دونالد ترامب، والتي بموجبها منع مواطني 6 دول عربية بالإضافة لإيران من دخول ، وكذلك وقف تدفق اللاجئين.

 

وقال حساب “تويتر” الرسمي في تدوينة له رصدتها “وطن”: ” أنشئ #تويتر من قبل المهاجرين من كل ، نساندهم ونقف معهم دائما”

 

 

يشار إلى أن قرارات الرئيس الأمريكي تواجه الكثير من الصعوبات في تنفيذها وذلك بعد صدور 3 أحكام من محاكم أمريكية توقف العمل بهذا القرارات، حيث أصدرت محاكم أميركية أحكاما قضائية بوقف ترحيل أشخاص، والسماح لهم بالدخول إلى الولايات المتحدة، وهو الأمر الذي يتعارض مع الأمر التنفيذي الذي أصدره الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي يعلق دخول مواطني 7 دول إلى الولايات المتحدة.

 

فقد أمر قاض محكمة فيدرالية بولاية فيرجينا السلطات الأمنية بمطار دالاس في العاصمة واشنطن بضرورة السماح لمحامي الموقوفين بالوصول إليهم، ومنحهم تأشيرة الدخول لمدة 7 أيام، حتى تتمكن المحكمة من الاطلاع على القضية والفصل فيها.

 

وقال مسؤولون في سلطات المطار إن نحو 9 أشخاص تم منعهم من الدخول تنفيذا للقرار الرئاسي التنفيذي، الذي أصدره الرئيس دونالد ترامب ويمنع دخول مواطني 7 دول بشكل مؤقت، حتى يعاد النظر في منظومة الكشف الأمني الخاصة بمنح .

 

كما قضت محكمة فيدرالية بولاية واشنطن بمنح الحق في الدخول لمسافرين، منعا من دخول الولايات المتحدة عند دخولهما، تطبيقا للقرار التنفيذي الرئاسي.

 

وقال قاضي محكمة سياتل، وهو ثالث قاض خلال أقل من 24 ساعة يصدر مثل هذا الحكم، إن للمسافرين الحق في الدخول، وإن على السلطات أن تضمن لهم ذلك على أن تنظر القضية في جلسة استماع علنيه يوم الجمعة الثالث من فبراير المقبل.

 

وكانت قاضية فيدرالية عطلت مساء السبت جزئيا قرار الرئيس ترامب منع رعايا 7 دول إسلامية من السفر إلى الولايات المتحدة مؤقتا، إذ امرت السلطات بوقف ترحيل اللاجئين والمسافرين المحتجزين في المطارات منذ الجمعة،  بموجب القرار الرئاسي.

 

وبحسب وثيقة صادرة عن في بروكلين، بمدينة ، اطلعت عليها وكالة فرانس برس، فإن القاضية آن دونيلي، في أعقاب المراجعات التي تقدمت بها منظمات حقوقية عدة أبرزها “الاتحاد الأميركي للحريات المدنية”، أصدرت أوامرها للسلطات الأميركية بعدم ترحيل أي من رعايا الدول السبع المشمولة بالحظر الرئاسي، وهي والعراق واليمن والصومال والسودان وسوريا وليبيا، إذا كانت بحوزتهم تأشيرات ووثائق تجيز لهم الدخول إلى الولايات المتحدة.