اعترف تونسي، باغتصاب طفل يبلغ من  العمر (12 عاماً)،  بعد تمكن أعوان الحرس الوطني من القبض عليه قبل أيّام، دون أن يبدي ندما عما اقترفه.

 

ويرقد الطفل في المستشفى ويعاني من حالة نفسية صعبة استدعت تدخل أخصائي نفسيّ؛ نظرا لأن الطفل كان يتوقع أن تكون نهايته شبيهة بنهاية الطفل “ياسين” الذي تعرّض للاغتصاب والقتل.

 

وذكرت مصادر صحفية تونسية، الاحد، أنّ الطفل أفاد بأن الجاني اعتدى عليه بالفاحشة حد الإغماء، وذلك في ضيعة قريبة من المدرسة، مشيرا إلى انّه عندما استيقظ وجد أنه حاول إحراقه مما تسبب له في حروق على مستوى اليدين.

 

وأضاف الطفل أنّ الجاني اعتدى عليه أيضا بآلة حادة على مستوى يده.