سلّط تقرير لموقع “ميرور” البريطاني، الضوء، على ” البالغة من العمر (27 عاماً)، والتي تعهدت بممارسة مع 19.4 مليون ناخب، صوّتوا بـ”لا” في الاستفتاء الأخير حيال التي طرحها رئيس الوزراء الإيطالي السابق “ماتيو رينزي”.

وبحسب ناخبين نقل عنهم “ميرور” فقد بدأت “باولا” تشعر بالتعب بعد ممارسة الجنس مع أول 400 ناخب، لكنها تعهدت بمواصلة تنفيذ وعدها، حتى تثبت أنها امرأة على قدر وعدها، وكرسالة شكر للناخبين الذين صوّتوا بـ”لا”.

ولفت الموقع إلى أنه صوت 59٪ من الناخبين لصالح رفض التغييرات في نوفمبر الماضي. وبحسب ما ترجمت “وطن” فإنّ “باولا” هي في الأصل من مدينة “نابولي” لكنها تعيش في لوس أنجلوس، وخرجت بعد إعلان النتائج لتعلن أنها ستنفذ وعدها واصفة نفسها بأنها “امرأة تحترم كلمتها”.

وبدأت باولا رحلتها من خارج روما يوم 7 يناير وانتهت في باليرمو يوم 21 يناير الجاري، وأعلنت الآن عن بدء المرحلة الثانية من تنفيذ وعدها ابتداء من مدينة فوجيا هذا الأربعاء.

وكشفت “باولا” أيضا أنه يتم تنفيذ الأعمال في غرفة خاصة وأنها تطلب أحيانا وقتاً مستقطعاً. وقالت إنها هي التي تقرر ما إذا كان على الرجل ارتداء الواقي الذكري أم لا.