دعا زعيم ، «»، الأحد، لحظر دخول «»، إلى ، لحين إلغاء حظر المسلمين من دخول الولايات المتحدة، بحسب صحيفة الإندبندنت البريطانية.

 

وقال «كوربين» زعيم ثاني أكبر الأحزاب فى البرلمان البريطاني فى تصريحات نقلتها صحيفة الإندبندنت البريطانية «لا ينبغى الترحيب بدونالد ترامب فى بريطانيا بينما ينتهك قيمنا المشتركة بحظره المشين للمسلمين والهجمات على حقوق اللاجئين والسيدات».

 

وأضاف أن رئيسة الوزراء «تيريزا ماي ستخذل الشعب البريطانى إذا لم تؤجل الزيارة وتدين أفعال ترامب بأوضح الكلمات، هذا ما تتوقعه وتستحقه بريطانيا».

 

وقال زعيم العمال، إنه «لا ينبغى أن تشيد ماى بترامب حتى يتضح أن حكومته “ستحمى فعلا الحقوق والحريات والقوانين الأساسية».

 

كما رأى أنه كان من غير الصائب التسرع فى دعوة الرئيس الأمريكى لزيارة البلاد، مضيفا: «أعتقد أننا نحتاج للتعرف على وجه الدقة على ماهية نواياه وإلى أى مدى يذهب النظام البرلمانى للولايات المتحدة لحماية الحقوق والحريات والقوانين الأساسية».

 

وكانت «ماي» قد دعت «ترامب» نيابة عن الملكة إليزابيث الثانية لزيارة بريطانيا، وذلك خلال لقائهما بالبيت الأبيض الجمعة وقبل الرئيس الأمريكى هذه الدعوة، لكن لم يُحدد موعدها إلى الآن.

 

يذكر أن أحد أعضاء مجلس العموم البريطاني المنتخب، ممنوعا من دخول الأراضي الأمريكية؛ لأنه مولود في العراق، عقب القرارات التي أصدرها الرئيس الأمريكي، بحظر الهجرة من 7 دول ذات أغلبية مسلمة.

 

وأكد النائب البريطاني، «نديم الزهاوي»، أنه أصبح ممنوعا من دخول الأراضي الأمريكية بموجب قرارات ترامب، على الرغم من كونه مواطنا بريطانيا وليس عراقيا.

 

يأتى ذلك بعدما أصدر الرئيس الأمريكى أمرا تنفيذيا يحظر دخول المسافرين واللائجين من حاملى جنسيات إيران والعراق وليبيا والصومال والسودان وسوريا واليمن إلى الولايات المتحدة، كما علق برنامج قبول اللاجئين بأكمله لمدة 120 يوما، وحظر دخول اللاجئين السوريين حتى إشعار آخر.

 

وكانت «ماي» قد رفضت أكثر من مرة إدانة الحظر لدى سؤالها من جانب صحفيين، رغم أن الإجراءات الجديدة تنطبق على مواطنين بريطانيين ممن يحملون جنسية إحدى الدول الـ7 التى شملها الأمر التنفيذى، ومن بينهم النائب الزهاوي- وهو من أصول عراقية- والذى يقول أن الإجراءات الجديدة ستمنعه من زيارة أبنائه فى الولايات المتحدة.

 

وبعد انتقادات مستمرة، أصدرت الحكومة البريطانية بيانا صباح اليوم قالت فيه إن ماي فى الحقيقة تعارض الحظر الذى فرضه «ترامب»، رغم رفضها التعليق عليه بشكل شخصى.

 

ووفقا للصحف البريطانية، فقد ناقش نواب بريطانيون فى وقت سابق مسألة منع «ترامب» من دخول المملكة المتحدة بعدما وقع نحو نصف مليون شخص على عريضة تطالب بذلك، لكن لم يتم اتخاذ أى خطوة بعد هذه المناقشة.

 

ودشن نشطاء بريطانيون حملة إلكترونية على مواقع التواصل الاجتماعي تدعو للخروج في أكبر احتجاجات في العاصمة لندن للاحتجاج على زيارة «ترامب» المرتقبة إلى هناك.