استيقظ الأهالي في حي “فيصل” بمحافظة السويس المصرية، على نبأ مقتل سيدة أربعينية داخل منزلها، بعد أن قام ابنها وهو موظف بشركة بترول ويبلغ من العمر 32 عامًا، بقتلها خنقاً على خلفية مشاجرة اندلعت بينهما فجر الجمعة.

 

وبالفحص والمعاينة، تبين أن الابن خنق والدته، عقب عودته من أداء الفجر، حيث ذهب لأداء الصلاة في مسجد قريب من المنزل، دون أن يتوضأ، وعندما طلبت منه والدته الوضوء، حدثت بينهما مشاجرة انتهت بمقتل الأم.

 

وأشار شقيقا الجاني في التحقيقات إلى أنخه يعاني من حالة نفسية سيئة منذ أشهر، بعد تعرضه لحادث سير على طريق – السويس.

 

وقررت النيابة العامة حبس المتهم وتوقيع الكشف الطبي على جثة الأم، تمهيدًا للتصريح بدفنها.