أوقفت تدعى “بايل مودي” عن العمل؛ بعد أن انتشر خلال اليومين الماضيين فيديو لها وهي توجّه المسدس نحو الرئيس الأمريكي، ، صارخة “مُتْ مُتْ”.

 

كانت المعلمة، التي تعمل في إحدى مدارس مدينة دالاس بولاية تكساس الأمريكية، عرضت خلال الحصة “فيديو” على اللوح، يظهر فيه وهو يتحدث  أثناء عرض كلمته بحفل التنصيب، فما كان منها إلا أن أشهرت مسدسها “المائي”، ورشّت وجه الرئيس بالماء، صارخة “مُتْ”، وفقاً لـ “العربية”.

 

ولم تكتفِ المعلمة بذلك، بل عرضت الفيديو على حسابها في إنستجرام، فانتشر بسرعة على مواقع التواصل الاجتماعي. ووصلت أصداؤه إلى إدارة المدرسة، التي علّقت عملها، وفتحت تحقيقاً في الموضوع، لا سيما أن “هذا المشهد الغريب” تم بحضور بعض التلاميذ.

 

ونشرت إدارة المدرسة بياناً قالت فيه: إن “المعلمة في إجازة إدارية، وإنه فتح تحقيق بما حدث”.