كشفت الدكتورة نوال العيد، الأستاذة بجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، بمدينة ، عن جانب من حوار دار بينها وبين “” زوجة الداعية السعودي ، التي توفيت الأربعاء الماضي مع ابنها في حادث سير مروّع.

 

وقالت “العيد”:“زارتني قبل أسابيع هي وعبد الرحمن ولدها، وبدأنا نتحدث عن الماضي وسألتها سؤال ماذا لو رجعت بك الحياة يا هيا”.

 

وأشارت العيد إلى إجابة السياري التي تدل على عمق إيمانها بالله والرضا بقضائه وقدره، موضحة: “قالت لو رجعت بيا الحياة ما اخترت إلا ما اختاره الله لي لأن الله عالم، وأنا الضعيفة والله القوي”.

 

وبينت العيد صفات السياري التي امتازت بها عن باقي قريناتها مؤكدة أنها عفيفة اللسان لا تذكر أحد في مجلس بسوء.

 

وأشارت إلى بداية علاقتهما سويًا في مكتب تحفيظ القرآن في شقراء، لافتة إلى أن الله منحها صوتًا جميلًا بكتاب الله، كما أنها علمت كثير من بنات شقراء تجويد وقراءة القرآن.

 

وأدى مروع إلى وفاة زوجة الداعية العودة، وابنه مساء الأربعاء، وذلك بعد اصطدام المركبة التي كانت تقل الزوجة وثلاثة من أبنائه بشاحنة.