ادّعى المستشار العسكري للمرشد الأعلى للثورة الإيرانية، ، أنه لولا دعم لسوريا والعراق، لسقطت وبغداد.

 

وفي تصريحات نقلتها وكالة “فارس” شبه الرسمية، قال اللواء إن “مدرسة المقاومة التي تبلورت في الجمهورية الإسلامية الإيرانية خلال فترة الحرب المفروضة من قبل النظام العراقي السابق، أصبحت مصدر إلهام لشعوب والعراق واليمن”.

 

وأضاف: “لولا تدابير قائد الثورة الإسلامية ومستشارينا العسكريين في وسوريا، لكانت بغداد ودمشق قد سقطتا لغاية الآن”.

 

وواصل حديثه الذي يوحي بفضل إيران على كل حلفائها، بمن فيهم : “في ظل هذه المدرسة، تمكن الشعب اليمني من المقاومة أمام العدوان السعودي، وتمكنت سوريا من المقاومة المستمرة أمام داعش منذ 68 شهرا. وفي العراق، تبلور الأمر في إطار الحشد الشعبي الذي يعمل الآن إلى جانب سائر صنوف القوات المسلحة العراقية لتحرير الموصل”.