شن المستشار الإستراتيجي للبيت الأبيض، ، هجوما حادا على وسائل الإعلام الأميركية، معربا عن سخطه من تغطيتها للأحداث المرتبطة بدونالد .

 

وقال بانون في مقابلة مع صحيفة نيويورك تايمز نشرتها الخميس إن “على وسائل الإعلام أن تشعر بالحرج والإهانة وأن تبقي فمها مغلقا وأن تنفق بعض الوقت في الاستماع”.

 

وأضاف أن “وسائل الاعلام هنا هي حزب المعارضة، هم لا يفهمون هذا البلد، ما زالوا لا يفهمون لماذا دونالد ترمب هو رئيس الولايات المتحدة”.

 

كما نقلت نيويورك تايمز عن “بانون” قوله في إشارة إلى الانتخابات إن “إعلام النخبة أخطأ بشكل فادح، كان مخطئا 100%”، معتبرا أنها “هزيمة مهينة ستبقى تلاحقهم”.