بلغ عدد الأردنيين الموقوفين من أنصار التيارات السلفية الجهادية في الأردن نحو 723 معتقلا جميعهم أوقفوا ويخضعون للتحقيق والحجز الوقائي بعد أحداث عملية قلعة الكرك قبل شهر ونصف.

 

وأشتكى  نشطاء في التيار السلفي الجهادي من معاملة سيئة يتعرض لها الموقوفون قبل خضوعهم لأي محكمة.

 

واعتقلت السلطات المئات من بعد أحداث مدينة الكرك.

 

وقالت صحيفة “رأي اليوم” المقربة من الامارات إن السلطات الاردنية وبسبب العدد المتزايد للموقوفين من التيارات الدينية المتشددة إضطرت لإعادة تأهيل وفتح سجنين على الأقل تم تخفيض عدد النزلاء فيمها منذ عامين وهما سجن أم الولو وسجن الهاشمية .

 

ويبدو ان الأعداد مرشحة للتزايد حيث يرجح المختصون وجود أكثر من 20 الفا من الأردنيين محسوبين على المجموعات الجهادية في خمس محافظات حسب “رأي اليوم”.