طُلب من شابّة ووالدها الابتعاد عن بعضهما البعض لمدّة عامين بعدما تبيّن أنّها حامل منه للمرّة الثانية وذلك في مدينة دنيدن جنوب نيوزيلندا.

وقد اتهم الوالد البالغ من العمر 37 عاماً بسفاح القربى بسبب علاقته العاطفية بابنته البالغة من العمر 23 عاماً.

 

ولا يستطيع الأب التجوّل أو الانتقال من منطقة إلى أخرى خصوصا في مدينة دنيدن حيث تقطن ابنته، كما عليه البقاء بعيدا عنها لحوالي 100 كيلومتر خلال 6 أشهر.

 

في المقابل، ستخضع ابنته للمراقبة الشديدة خلال عامين تقريباً تماماً كالوالد.

 

يُشار إلى أنّ الشابّة أنجبت الطفل الأوّل عام 2012 وعام 2013 وصلت الشرطة إلى المنزل ووجدتها مع والدها في وضع مشبوه.

والجدير ذكره، أنّ الوالد كان قد أقام علاقة مشبوهة مع امرأة تكبره بـ 17 عاماً عندما كان في الـ 13 من عمره نتج عنها ابنته.