أعرب رئيس الوزراء الهندي “ناريندرا مودي” عن شكره وشكر بلاده إلى ولي عهد محمد بن زايد الذي يزور الهند حاليا، لسماحه ومنحه أرضا لإقامة أكبر في ، حيث توجه بن زايد للهند بناء على دعوة من “مودي” لحضور الاحتفالات بيوم الجمهورية.

 

وكشفت صحيفة “إنديان إكسبريس” الهندية أن الجانبين وقعا 13 اتفاقاً بشأن التعاون الاستراتيجي، بالإضافة إلى مذاكرات تفاهم في مجالات الدفاع والتعاون البحري والشحن والفضاء والتجارة.

 

من جانبه قال “مودي” في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع “ابن زايد” إنه ناقش مع ولي عهد أبو ظبي قضايا التجارة و” والراديكالية المتشددة بالإضافة إلى التهديدات التي تواجه المنطقة” .

 

وأضاف أن ” أحد أكثر الدول التي نقدرها، وهي صديق مقرب في منطقة مهمة في ، ونحن نعمل معا لجذب المستثمرين في الإمارات لصندوق البنية التحتية والاستثمار الوطني الهندي “.

 

وأعرب مودي عن شكره لأبوظبي لسماحها ببناء معبد على أراضيها، وقال ” نحن نشعر أن تواصلنا المتزايد فيما يتعلق بمحاربة العنف والتطرف أمر مهم لضمان أمن مجتمعاتنا “، على حد تعبيره.

 

وكان “مودي” قد قام بزيارة إلى الإمارات في أغسطس 2015، حيث أعلن حينها عن تبرع حكومة أبو ظبي بقطعة الأرض لإقامة المعبد الهندوسي، والذي تم افتتاحه في نوفمبر 2016.

 

وكتب “مودي” على حسابه في التدوين المصغر “تويتر” الذي يتابعه أكثر من 14 مليون مغرد آنذاك: “ممتن جدا لقرار دولة الإمارات المتحدة تخصيص أراض لنا لبناء معبد في أبو ظبي”، وتابع: “هذه خطوة كبيرة”.
وأثارت تغريدة مودي سخطا كبيرا في مواقع التواصل الاجتماعي من حكومة الإمارات، حيث قال مغردون إن “الإمارات تفتح ذراعيها للمسيحيين واليهود والبوذيين والهندوس، وتحارب أينما حل”.