أكدت مصادر سياسية مطلعة أن “سلطنة عُمان”، بدأت بالتواصل مع وفد القيادات في حزب المؤتمر والحوثيين لإقناعهم بإرسال ممثلين عنهم لحضور دورة تدريبية في ، عمان، للجنة التهدئة والتنسيق.

 

وأشارت المصادر إلى أن وفد الانقلابيين لا يزال يرفض إرسال ممثليه في لجنة التهدئة إلى ، مطالبا برفع الحظر الجوي عن ، الذي يفرضه الذي تقوده .

 

وأفادت المصادر بأن الحكومة الشرعية المشكلة من قبل الرئيس ، أرسلت إلى مكتب المبعوث الأممي كشفا بأسماء ممثليها في اللجنة، و التي ستنتقل إلى ظهران جنوب السعودية، لمراقبة وقف ، بعد حضور دورة تدريبية في عمان.

 

ولفتت إلى أن الحكومة الأردنية وافقت على طلب أممي باستضافة لجنة التهدئة و التنسيق لحضور دورة تدريبة سيدرب فيها خبراء أمميين اللجنة على مراقبة وقف إطلاق النار وذلك وفقا لما نقله موقع “أخبار الساعة” اليمني.

 

وأوضحت المصادر أن تدخل سلطنة عُمان جاء بعد اخفاق المبعوث الأممي، في اقناع وفد الإنقلابيين بإرسال ممثليه في اللجنة، حيث يشترط الوفد رفع الحصار على مطار صنعاء و السماح باستئناف الرحلات من و إلى مطار صنعاء.