نشرت منظمة الشفافية الدولية، الأربعاء، تصنيفا عالميا للفساد للعام 2016 ضم 176 بلدا، حيث تضع المنظمة علامة لكل بلد من خلال جمع آراء خبراء من منظمات دولية مرموقة.

 

وقالت المنظمة غير الحكومية، في بيان صدر عن مقرها في برلين، إن الحركات الشعبية، التي تكتسب زخما في وأوروبا وغيرهما ستعرقل الجهود المبذولة من أجل مكافحة الفساد.

 

وأضافت المنظمة في تقريرها: “كشفت 2016، أن الفساد في النظام العالمي والتفاوت الاجتماعي يعززان بعضهما ويؤديان إلى الاستياء الشعبي”، مؤكدة أن العلاج الشعبي خاطئ.

 

وسجلت الدنمارك ونيوزيلندا أفضل أداء في العام 2016 وهو 90 نقطة، تليهما التي سجلت 89، ثم السويد بـ 88 نقطة.

 

عربيا، قالت المنظمة إن غالبية تراجعت تراجعا ملحوظا، حيث  حققت 90% من هذه الدول أقل من 50 نقطة، وبقيت كل من وقطر فوق المعدل رغم تراجعهما.

 

وشهدت أكبر تراجع في الثقة عام 2016، وذلك بسبب فضائح تتعلق بالاتحاد الدولي لكرة القدم “الفيفا”، وتقارير عن انتهاكات لحقوق الإنسان، فيما، حل الصومال في المرتبة الأسوأ ضمن القائمة، للعام العاشر على التوالي.

 

وفيما يلي ترتيب دول العالم، الذي يعتمد على علامة من 100، يتدرج من الأقل إلى الأكثر فسادا: