تم تعيين الشيخ غالب الربابعة اماما للحضرة الهاشمية خلفا للشيخ المستقيل الدكتور في الأردن.

 

وأكدّ الربابعة لصحيفة عمون المحلية أنه أحيل إلى التقاعد من القوات المسلحة حيث تمّ تعيين العميد ماجد الدراوشة مفتيا للقوات المسلحة خلفا له.

 

ويأتي التعيين المذكور بعد يومين من استقالة الدكتور هليل من كل مناصبه بما فيها كونه امامٌ للحضرة الهاشمية ، أي مختص بشؤون ومعاملات العائلة المالكة.

 

وصدرت الارادة الملكية فور قبول استقالة الشيخ هليّل بتعيين الشيخ (مفتي البلاد الاسبق) قاضيًا للقضاة، وتعيين محمد الخلايلة مفتيا عاما خلفا له.

 

ويأتي تعيين الشيخين الخصاونة والربابعة خلفا للشيخ هليل بعد استقالة الأخير إثر إلقائهِ خطبة جدلية أسهمت في إثارة الاردنيين كما إثارة العلاقات مع بعض دول الخليج.

 

واعتبر هليل خلال خطبة صلاة الجمعة الماضية أن قيام دول الخليج بحماية واجب عروبي واسلامي.

 

وقال: “أخاطب بصفتي إماما للأمة وعالما من علمائها، قادة وملوك وأمراء الخليج وحكام وحكمائها، ونقدر لهم مواقفنا التي وقفوها معنا على طول الأيام، وأقولها لكم بكل احترام وتقدير بلغ السيل الزبى (..) إخوانكم في الأردن ضاقت الأخطار حولهم واشتدت”.

 

وأضاف: “إخوانكم في الأردن لكم سند وظهير وعون ونصير ظهركم، لقد ضاقت بإخوانكم الأردنيين الأمور، حذار ثم حذار أن يضعف الأردن والأمور أخطر من أن توصف”.

 

وتساءل في خطبته مستنكرا: “أين عونكم وأياديكم البيضاء وأموالكم وثرواتكم؟”