تفادى كبيرة الحجم الإصطدام بمهاجر مغربي يبلغ من العمر (41 عاما)، جنوب مدينة فيرونا بشمال إيطاليا، بعدما حاول الارتماء تحت عجلات الشاحنة، وهو يقود دراجةً نارية؛ ليضع حداً لحياته بعد أن اكتشف خيانة زوجته له.

 

لكن الرجل أصرّ على وضع حد لحياته، فبعد أن ركن دراجته النارية، تسلق جداراً حديدياً وقائياً كي يرمي بنفسه من فوق جسر يتخطى الطريق المدارية، غير أن دورية أمنية كانت تمر من المكان فتدخلت لإنقاذه.

 

وتسبب المغربي في انقطاع حركة السير في المكان لساعات بسبب إجراءات الإنقاذ التي كانت معقدة وتطلبت تدخل رافعة ضخمة تابعة للوقاية المدنية.

 

وجرى نقل الأربعيني المغربي إلى المستشفى بعد إصابته بجرح كبير في رأسه.