أكدت مصادر في الكونغرس الأمريكي أن الرئيس عقد مساء الاثنين اجتماعا مع شخصيات نيابية بارزة، وأكد أمامهم أنه يريد “السير قدما” في خططه الطموحة، بما في ذلك وضع نظام صحي جديد ليحل محل نظام “أوباماكير” وإقرار قوانين لتعزيز تطوير البنية التحتية، لكنه عاد أيضا للحديث عن مواضيع خلافية لم تثبت سابقا.

 

غير أن حديث ترامب لم يخل من إعادة طرح قضايا شائكة، كان على رأسها تناوله لقضية المقارنة بين الحشود المشاركة في حفل تنصيبه وتلك التي حضرت حفل تنصيب سلفه أوباما، إلى جانب إعادة الحديث عن المزاعم حول وجود ما بين ثلاثة إلى خمسة ملايين صوت لمقترعين غير قانونيين صبوا لصالح منافسيه وتسببوا في خسارته الأصوات الشعبية بمواجهة . حسب ما ذكرت شبكة سي ان ان الأمريكية.

 

وقال النائب الديمقراطي ستيني هوير، وهو أحد الذين حضروا اللقاء، إن ترامب ركز على التواصل الاجتماعي مع الحاضرين ولم يدخل كثيرا في تفاصيل القضايا السياسية.

 

أما السيناتور الجمهوري، جون كورنين، فقد قال من جانبه لـCNN إن ترامب وعد بتقديم برنامج رعاية صحية “أرخص وأفضل” من الذي وفره أوباما، وقد قام الديمقراطيون خلال الاجتماع بالرد عليه في هذا الجانب.

 

ولفت هوير إلى أن ترامب طرح قضية عدد المشاركين في حفل تنصيبه وأنه لم يبدل وجهة نظره حيال الأمر قائلا: “بالنسبة لترامب كان الحضور كبيرا جدا.. من الواضح أنه مازال يفكر بهذه الطريقة.”

 

وبحسب مصادر أخرى في اللقاء، فقد كرر ترامب اتهاماته بوجود ما بين ثلاثة إلى خمسة ملايين صوت غير شرعي اقترع ضده، وهي فكرة كان قد ذكرها في تغريدة له بنوفمبر/تشرين الثاني الماضي قال فيها إنه كان ليفوز بالتصويت الشعبي بدلا من كلينتون بحال “حُذفت أصوات ملايين الناس الذين انتخبوا بصورة غير شرعية” وهي مزاعم لم تثبت صحتها منذ إطلاقها.