ذكر المركز الدولي للعدالة وحقوق الإنسان أن جهاز أمن الدولة الإماراتي قام باعتقال الأكاديمي الاماراتي ومستشار ولي عهد كما يشاع, بتاريخ 16 يناير 2017 ، بسبب تغريداته الأخيرة والتي حدث فيها تطور في توجهاته .

 

وتعجب العديد من الناشطين من توقف عبد الخالق عبد الله عن التغريد خلال الأيام الماضية ، متسائلين عن المانع الذي أدى لاختفائه عن التغريد .

 

ولرصد صفحة عبد الخالق عبد الله على تويتر فإن أخر تغريدة له كانت في السادس عشر من يناير الجاري دون معرفة الاسباب, مع انه من أكثر الشخصيات التي تغرد بشكل دوري على موقع التدوين المصغر.

 

واللافت كانت تغريدة لحساب معتقلي على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.. جاء فيها ” وردنا من مصدر مقرب تأكيد خبر اعتقال الدكتور #عبد_الخالق_عبدالله من قبل امن الدولة بسبب تغريدة على تويتر وربما كانت تلك #التغريدة

واذا انتبهنا لتاريخ التغريدة التي أطلقها عبد الخالق عبد الله والتي يعتقد أنها السبب الرئيسي وراء اعتقاله فإنها في الخامس عشر من يناير اي قبل يوم واحد من تاريخ اعتقاله حسب ما ذكرت مصادر إماراتية.