أعلن حزب جبهة العمل الإسلامي التابع لـ”إخوان” الأردن الاثنين إنهاء مقاطعتهم للولايات المتحدة نتيجة إعلانها من خلال رئيسها الجديد الانسحاب من العراق.

 

وقال علي أبو السكر نائب الأمين العام للحزب: “إن الحوارات مع الولايات المتحدة تأتي ضمن استراتيجية الحوار ضمن ثوابت معروفة بالتحاور مع الجميع، عدا إسرائيل”.

 

وكان حزب “جبهة العمل الإسلامي” عقد سلسلة من اللقاءات مع سفراء عدد من الدول الأوروبية، ولم يلتق مع السفيرة الأمريكية في عمان، إلا أنه التقى عددا من الموظفين في السفارة.

 

وتحدثت أغلب وسائل الإعلام الإخوانية عن خوف الجماعة من الأيام القادمة، وأقروا باستعدادهم لتصنيفهم كجماعة إرهابية في غضون شهر أو اثنين، حيث نشر موقع “اضاءات” مقالا بعنوان “بتنصيب ترامب بدأ العد التنازلي لأسود أيام الاخوان”.

 

وتحدث المقال عن أن مشروع قانون الكونغرس إدراج جماعة الإخوان المسلمين كمنظمة إرهابية يعني الإقرار الأمريكي بتوقيع عقوبات سياسية واقتصادية قاسية على كافة أنشطة وممتلكات الإخوان وقياداتها داخل وخارجها، وكذلك فرض عقوبات رادعة على الدول والجهات التي ستوفر أي دعم للجماعة، ما يعني تضييق الخناق على الجماعة وأنشطتها.

 

يذكر أن سبب مقاطعة حزب جبهة العمل الإسلامي للولايات المتحدة، كان الغزو الأمريكي للعراق عام 2003.