اسرعت صحيفة “” الأمريكية إلى حذف خبر كاد ان يتسبب في بين والولايات المتحدة الأمريكية نشر على صفحة الصحيفة عبر موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”, جاء فيه أن تعد لضربة صاروخية على الولايات المتحدة.

 

الصحيفة الأمريكية فتحت تحقيقا بالحادث لمعرفة كيفية اختراق صحفتها على “تويتر”, فيما أشار الاعلام الأمريكي إلى ان عدد المشتركين بصفحة التويتر يصل إلى 250 ألفا، وجرى حذف النبأ المنشور سريعا.